حذَّرت من تفاقمها وطالبت المجتمع بأسره الوقوف أمامها

ندوة «الوقاية من الإدمان»: توحيد الجهود العربية لمواجهة آفة المخدرات

 

ندوة «الوقاية من الإدمان»: توحيد الجهود العربية لمواجهة آفة المخدرات

 
 
 

أكد نخبة من المختصين على ضرورة مواجهة آفة المخدرات ووقوف المجتمع بأسره وتوحيد جهود كافة الدول العربية امام هذه الآفة المنتشرة لدرئها مشيرين الى ان آفة المخدرات اخذت تلقي بظلالها بشكل كبير على المجتمعات العربية واصبح هناك تفاقم في تعاطي وادمان المخدرات.

 

جاء ذلك خلال الندوة التي نظمها الاتحاد العربي للوقاية من الادمان بالتعاون مع الجمعية الكويتية لمكافحة التدخين والسرطان وادارة الثقافة الاسلامية مساء امس الاول في مجمع البيرق تحت عنوان «مكافحة المخدرات.... مسؤولية مجتمعية».

 

وقالت الشيخة حصة سعد العبدالله السالم الصباح في كلمتها التي ألقتها نيابة عنها عضو مجلس ادارة الاتحاد العربي للوقاية من الادمان حصة ماجد الشاهين: «ان اقامة هذه الندوة في شهر رمضان فرصة للتمتع بأجواء هذا الشهر الكريم الذي يتميز بالروحانيات والايمانيات والتي أثبتت الدارسات انها تسهم في تغيير المظاهر السلبية بالمجتمعات».

 

وأشارت الى ان مشكلة الادمان من أخطر المشكلات التي تواجه العالم وأنها السبيل للقضاء على الشباب والزج به في دوامة الضياع التي تفقده اهتمامه بكل شيء في الحياة، مضيفة ان الادمان على المخدرات يقتل في الانسان نوازع الخير والايمان ويجعله يستهين بجميع القيم والمعايير الاجتماعية كما يفسد ويزعزع الثقة بالنفس ويدفع الى الاستهانة بالعرض والشرف والفضيلة.

 

وتابعت: من هذا المنطلق فان دولة الكويت قد أولت هذه المشكلة عناية خاصة حيث قامت بمحاربة المخدرات وتعاطيها بشتى الوسائل وأنها في سبيل ذلك تسن التشريعات وتضع القوانين وتشدد العقوبات وتقوم بتوعية مواطنيها وتنبههم الى خطورة تعاطي مثل هذه المواد كما تراقب استعمالاتها في الاغراض الطبية، مضيفة: «ان الكويت حرصت على امتداد مكافحة آفة المخدرات لبقية الشعوب العربية وبادرت بالتعاون مع مصر لانشاء الاتحاد العربي للجمعيات غير الحكومية للوقاية من الادمان عام 1998 والذي يضم في عضويته غالبية الدول العربية».

 

من جانبه أوضح المدير العام لمشروع غراس الدكتور أحمد الشطي «ان هذه الفعالية تقام للعام السابع على التوالي في رمضان بالتعاون ما بين الجمعية الكويتية لمكافحة التدخين والسرطان وغراس والاتحاد العربي للوقاية من الادمان»، مضيفا «ان هذه فرصة لاستغلال الجو العام الايجابي خلال الشهر الكريم لتوجيه رسائل توعية مفيدة للوالدين وللأسرة والشباب».

 

بدوره سلط الأمين العام للاتحاد العربي للوقاية من الادمان الدكتور خالد الصالح في كلمته الضوء على الاستراتيجية العربية للوقاية من الادمان مشيرا الى بعض الأرقام والاحصائيات التي تشير تنامي آفة المخدرات على الرغم من الجهود الكبيرة التي بذلت وتبذل في مواجهتها على المستويات الفردية والجماعية، مبينا ان حجم تجارة المخدرات حسب الاحصائيات يصل الى (500 مليار دولار) من حجم التجارة العالمية كما تشير احصائيات الامم المتحدة الى ان يتم تهريب المخدرات بين 170 دولة كما كشف التقرير عن ان عدد المدمنين في العالم العربي قدر بأكثر من نصف مليون شخص بالاضافة الى ان استعمال الهيروين والافيون في العالم العربي زاد عن استعماله قبل 3 اعوام كما انتشر الايدز الى نسبة حوالي %60 بين الذين يستعملون حقن المخدرات.

 

من جهته أشار استشاري امراض القلب في المملكة العربية السعودية الشيخ الدكتور خالد الجبير الى العلاقة بين أمراض القلب وآفة المخدرات والتدخين محذرا من زيادة انتشار تلك الآفة في المجتمعات العربية داعيا الى بذل مزيد من الجهود على صعيد التصدي لتلك الآفة.

 

وأوضح الجبير «انه على الرغم من ما طرأ من تقدم تكنولوجي وعلمي على صعيد الامراض القلبية ذات الصلة بالتدخين وتعاطي المخدرات فان تلك الامراض في تزايد مستمر مشيرا الى ارتفاع نسبة الوفيات الناجمة عن تلك الامراض في أمريكا الى 5 ملايين شخص سنويا وفي اوروبا الى 2 مليون شخص موضحا انه ليست هناك احصائيات دقية في هذا الشأن في الدول العربية»، مبينا ان امراض تلك الآفة الخطيرة لا تحصى.

 

من ناحيته شدد رئيس الاتحاد العالمي للصحة النفسية ورئيس الاتحاد العربي للوقاية من الادمان الدكتور أحمد جمال أبو العزائم على أهمية قيام المختصين والأكاديميين بدورهم التوعوي في كافة الأماكن لمواجهة الطبيعة التصاعدية لمشكلة المخدرات.

 

واشار ابو العزائم الى ان دول العالم اصبحت مفتوحة لتجارة المخدرات لايوقفها احد بسبب تكنولوجيا الاتصالات التي تيسر طلب وتوزيع المخدرات الكترونيا على الرغم من الاجراءات المتخذه لمحاربة المخدرات مبينا ازدياد الطلب على المخدرات بطريقة وبائية وتم اختراق دول الخليج بسبب العمالة الكثيفة والسياحة المفتوحة.

 

ولفت ابو العزائم الى ان عام 2011 شهد العديد من الانتفاضات وثورات الربيع العربي غير ان هذه النضالات وما اعقبها من بناء للدولة وضعف قدرات الاجهزة الامنية في المرحلة الانتقالية تركت الحدود الوطنية عرضة للاتجار بالمخدرات. ودعا ابو العزائم الى محاربة هذه الافة ودعم محاربتها بعد ان تفاقمت حدة وباء تعاطي وادمان المخدرات.

 

يذكر ان الندوة قد حضرها الامير العام للجنة الوطنية للوقاية من المخدرات الدكتور أحمد السمدان والمدير العام للادارة العامة لمكافحة المخدرات بالانابة العميد صالح غنام العنزي وعدد كبير من المهتمين والمختصين في مجال مكافحة المخدرات.

 

الوطن 30 يوليو 2012

 

 
 
 
 
 
 
 

 

 
 

Copyright 2009, www.ghiras.org All Rights Reserved - Powered by q8hosp.info