خلال ورشة عمل ضمن فعاليات مؤتمر البحوث النفسية

الشطي: «غراس» يساهم في التنمية المستدامة لإيجاد جيل واعٍ بعيد عن المخدرات

 

الشطي: «غراس» يساهم في التنمية المستدامة لإيجاد جيل واعٍ بعيد عن المخدرات اشار المدير التنفيذي للمشروع التوعوي الوطني للوقاية من المخدرات الدكتور احمد الشطي الى ان «المشروع عاصر التحولات المجتمعية وتحديات مجابهة آفة المخدرات بمشاركة مجتمعية لفتت الأنظار»، داعياً «عموم المهتمين للاستفادة من التجربة»، ومبيناً انه «يساهم في الدفع بعجلة التنمية المستدامة من أجل ايجاد جيل قوي وواع بعيد عن آفة المخدرات».


وخلال مشاركته في ورشة عمل تحت عنوان «مشروع غراس نموذج داعم لبرامج الوقاية من المخدرات»، حاضر فيها الى جانب عضو اللجنة الوطنية للصحة النفسية الدكتور عيد الحميدان ضمن فعاليات المؤتمر العلمي الثالث والذي نظمه قسم علم النفس بكلية العلوم الاجتماعية بجامعة الكويت، شرح الشطي «مفهوم الحراك الاجتماعي بصورته الحديثة من خلال انتقاله ما بين الوظائف والشرائح الاجتماعية دون وجود جدران أو أسقف مانعة»، وسلط الضوء على «فكرة المبادرات الاجتماعية في سياق مشروع واسع النطاق كقوة فاعلة تدعم برامج الوقاية من المخدرات، من خلال رسم التطورات ذات الصلة في المجالات التي تدعم الاستثمار البشري»، مبيناً «المقصود من المبادرات الاجتماعية»، وعارضاً «بعض الأمثلة لأنواع من المبادرات التي نسعى الى تحقيقها».


وحدد «المعايير المنظمة للمبادرات، والمطلوب من المبادر الاجتماعي»، وتطرق كذلك الى «المعوقات التي تواجه تطوير المبادرات الاجتماعية»، ثم استكشف هذه المشكلات «سعياً الى تعزيز المبادرات الملائمة والمحددة من أجل الوصول الى الاستثمار الأمثل لهذه المبادرات في مجال الوقاية من المخدرات».


ولفت الشطي الى أن «المركز الاجتماعي يمكن أن يتغير طوال مسار حياة الانسان من خلال نظام التسلسل الهرمي الاجتماعي أو الطبقي، وكذلك يتحرك الفرد من خلال نظام يستند الى انجازات وصفات أو عوامل خارجة عن سيطرته تساهم بدفع عجلة التنمية المستدامة وتنأى بمجتمعنا عن الوقوع في دائرة المشكلات الاجتماعية المستحدثة، ومنها مشكلة المخدرات»، مشددا على «انه برنامج يساهم في الدفع بعجلة التنمية المستدامة من أجل ايجاد جيل قوي وواع بعيد عن آفة المخدرات».


من جهته، أشار الدكتور عايد الحميدان الى ان «الهدف من تقديم هذه الورشة هو تعزيز فكرة البرامج الداعمة للوقاية من المخدرات في سياق مشروع متنام مثل المشروع الوطني التوعوي للوقاية من المخدرات (غراس)»، مبيناً «مواصفات المبادرة والمبادر وأهمية مؤسسات المجتمع المدني في استيعاب الدور المشترك في حماية المجتمع، بالاضافة الى العديد من الأمثلة العملية وقصص النجاح في الوقاية أو المكافحة على حد سواء».


واستعرض «المعوقات التي تعترض المشاريع الوقائية من اجل الوصول الى اقتراح لتذليلها ثم تعميمه ليصبح ملائما حتى يناسب البيئة المحلية، وهو الأمر الذي يساهم في تعزيز البرامج الوقائية ضد آفة المخدرات، مع انخراط داعمين جدد بعد عرض نوعية البرامج المطلوبة وتقديم البراهين على الجدوى المجتمعية لدور هذه البرامج، من أجل خدمة المجتمع ودفع عجلة التنمية وفق أطر تساهم بها القطاعات كافة سواء الرسمية أو غير الرسمية».

 

الأربعاء 4 مايو 2011 - الراي

 

 
المزيد من المقالات والاخبار
 
 
 
 

Copyright 2009, www.ghiras.org All Rights Reserved - Powered by q8hosp.info