افتتاح  الملتقى الوطني للوقاية من المخدرات
 
افتتاح  الملتقى الوطني للوقاية من المخدرات
 
 

كلمة راعي الملتقى معالي النائب الاول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية رئيس اللجنة الوطنية للوقاية من المخدرات .

 

 

كلمة د. احمد السمدان الامين العام للجنة الوطنية للوقاية من المخدرات رئيس الملتقى .

 

 

برعاية النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية رئيس اللجنة الوطنية للوقاية من المخدرات الشيخ أحمد الحمود الجابر الصباح، وبحضور نائب رئيس اللجنة الدكتور رشيد العميري ممثلا عن راعي الحفل الشيخ احمد الحمود الجابر الصباح، والأمين العام للجنة الوطنية للوقاية للمخدرات رئيس الملتقى الأول الدكتور أحمد السمدان والمدير التنفيذي لمشروع غراس رئيس اللجنة العلمية الدكتور احمد الشطي، انطلقت صباح امس فعاليات الملتقى الأول للجنة الوطنية للوقاية من المخدرات «المخدرات تحديات.. وانجازات».. حيث ألقى الدكتور راشد العميري نائب رئيس اللجنة الوطنية للوقاية من المخدرات كلمة راعي الحفل أكد فيها ان هذا الملتقى يعد استعراضا توثيقيا لجهود الوقاية والمكافحة في دولة الكويت من خلال الجهات الرسمية والأهلية المشاركة في هذا الملتقى.

 

خطورة المخدرات

وحذر من خطورة المخدرات وتعاطيها مما يستدعي التكاتف لمحاربتها ومحاربة تجارها ومروجيها بجميع الوسائل المتاحة لمجتمعنا الكويتي، وتطهيره من شرورهم بزيادة الرقابة الأمنية والجمركية وزيادة الحملات التوعوية والتفتيشية في المدارس والمراكز وتجمعات الجمهور.

 

واكد ان هذا الملتقى لمناسبة مثالية وفرصة سانحة لتبادل الخبرات والتجارب والمعلومات ولاستعراض الخطط وأساليب التعامل مع هذه الآفة سعيا لبلوغ المنهاج الناجح.. وقال كلنا يعلم ان ادمان المخدرات ظاهرة مجتمعية متعددة الجوانب والعناصر، والمواجهة الأمنية بمفردها لن تفلح في القضاء عليها.. فهذه المواجهة وان كانت ضرورية الا أنها لايمكن ان تحقق نجاحا دون تكاتف المجتمع بأسره بالداخل وبغير تضامن اقليمي ودولي.

 

وأشاد بالجهود المبذولة من الجهات المعنية سواء كانت الرسمية أو الأهلية أو المجتمعية المشاركة في هذا اليوم وان يتوج ملتقاكم بالتوصيات الضرورية اللازمة لمواجهة هذه الآفة والمقترحات الداعمة لعملكم.

 

ضرورة عقد الملتقى

بعد ذلك ألقى الدكتور أحمد ضاعن السمدان الأمين العام للجنة الوطنية لمكافحة المخدرات ورئيس لجنة الاشراف على مشروع غراس كلمة أوضح فيها ان اللجنة تستشعر ضرورة عقد هذا الملتقى لتبادل الخبرات بين اللجنة الوطنية للوقاية من المخدرات والجهات الرسمية الأهلية المعنية، ولذلك يأتي اجتماعنا اليوم لحماية أجيال المستقبل من وباء انتشر في كافة المجتمعات البشرية، وما انتشاره الا حرب ضد الطاقات المبدعة من شباب أمتنا الذين يعدون أمل الأمة ومحط أنظارها. وانطلاقا من التأكيد الرسمي بخطورة آفة المخدرات وتأثيرها في شبابنا فقد صدر المرسوم رقم (133) لسنة 1989 بانشاء اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات، وانطلقت مسيرة للجنة منذ عام 1997 عند صدور قرار التشكيل ثم تعديل اللجنة بالمرسوم 2005/250 لتصبح اللجنة الوطنية للوقاية من المخدرات.

 

وقال: تأكيدا على ان مكافحة المخدرات والوقاية منها تحتاجان منا الى تفعيل المسارات الثلاثة «الوقائي، والأمني، والعلاجي» فقد دعت اللجنة الى اقامة هذا الملتقى ايمانا منها بالدور الفعال التي تقوم به الجهات الرسمية والأهلية المعنية بمكافحة هذه الآفة والوقاية منها، فقد أخذت اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات على عاتقها تفعيل المسار الوقائي لحشد التعبئة الشعبية ضد آفة المخدرات تحت شعار «الملتقى الأول تحديات.. وانجازات.

 

أهمية تطوير المسار

وأضاف انه اعترف بأهمية تطوير المسار الوقائي بالتعاون مع عدة مؤسسات وطنية رسمية وأهلية وخاصة بتأسيس المشروع التوعوي الوطني للوقاية من المخدرات «غراس» والذي نجح في إحداث نقلة نوعية في جوانب التوعية تجاه قضية المخدرات.

 

ويكفى القول إن حملات «مشروع غراس» النوعية والموجهة لكافة شرائح المجتمع قد أشاد بها الخبراء والمختصون واعتبروها نموذجا ناجحا في مواجهة المخدرات اعلاميا وفق أسس علمية مدروسة.

 

كما أخذت وزارة الداخلية بكافة أجهزتها على عاتقها تفعيل الدور الأمني لان جرائم المخدرات تهدد الأمن الوطني وتتسبب في تحول المجتمع من مجتمع آمن الى مجتمع تنتشر فيه الجريمة بكافة أنواعها وتهدد كيان كافة مؤسساته بما فيها الأسرة والمجتمع.

 

بعد ذلك تم تكريم الجهات المشاركة في الملتقى.. ومن ثم قام الدكتور السمدان باهداء درع تذكارية لممثل راعي الحفل.

 

الوطن 23 – 12 - 2012

 
 
     
 
 

Copyright 2009, www.ghiras.org All Rights Reserved - Powered by q8hosp.info