توصيات الملتقى الوطني للوقاية من المخدرات
 
 
 

الملتقى الوطني

" الوقاية من المخدرات ... الإنجازات والتحديات "

خلال الفترة من 23 ـ 24 ديسمبر 2012

 

« الذي يقلقني كثيراً؛ مجموعة الظواهر السلبية التي أراها تزداد بشكل خطير وتهدد الأمن والاستقرار، والتي تستحق منكم المزيد من الاهتمام والمتابعة والقضاء على تأثيراتها السلبية على الوطن والمواطنين. ومن ذلك تزايد حالات تعاطي المخدرات والمسكرات الأخرى بين شبابنا، والتي أصبحت ظاهرة خطيرة تفتك بتزايد ملحوظ بأرواح شبابنا دون هوادة أو رحمة، ومع تقديري للجهود التي يبذلها إخوانكم في الإدارات المعنية بمكافحة هذه الظاهرة؛ إلا أن جهوداً مضاعفة يجب أن تبذل بأسرع وقت ممكن، للحد من تزايد انتشار هذه الحبوب والمخدرات والممنوعات الضارة الأخرى والحد من تعاطيها » .

 

من توجيهات صاحب السمو أمير البلاد الشيخ / صباح الأحمد الصباح

خـلال زيـارته لنـــادي ضبـــاط الشـــرطة ( أغسطـــس  2012 )

 

" التــــوصيــات "

 

برعاية معالي الشيخ / أحمد الحمود الصباح ، النائب الأول رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية ورئيس اللجنة الوطنية للوقاية من المخدرات ، نظمت اللجنة الوطنية للوقاية من المخدرات وبالتعاون مع المشروع التوعوي الوطني للوقاية من المخدرات " غراس " الملتقى الوطني ( الوقاية من المخدرات  .. الإنجازات والتحديات ) في الفترة من 23-24 ديسمبر 2012 بدولة الكويت ، وبمشاركة (17) جهة محلية ذات علاقة بالمكافحة والوقاية من المخدرات شملت ( 6 ) جلسات علمية ونقاشية . على مدار يومين ،

 

وبعد استعراض الأوراق العلمية المقدمة في الملتقى ، وما انتهت إليه آراء المشاركين ، قررنا نحن المشاركون في أعمال الملتقى التقدم بالشكر والتقدير للجنة الوطنية للوقاية من المخدرات لإتاحة هذه الفرصة لتبادل الخبرات والتجارب في موضوع الملتقى .

 

وأننا إذ نشيد بالمستوى الرفيع للحضور وتنوعه وثرائه ، وتميزه بالجدية والالتزام والعمل الدؤوب لمناقشة الإنجازات والتحديات ، وعقدهم العزم على الخروج بخطوات واقعية والعمل على ضمان تنفيذها . فإننا نوصي بالتالي :

 

٭ الاستراتيجية وخطة العمل:

  • اعتماد الاستراتيجية الوطنية للوقاية من المخدرات والشروع في تنفيذ خطة العمل المقترحة .

  • الإستفادة من الإتفاقيات والمعاهدات العربية والإقليمية والدولية ذات العلاقة لتعزيز برامج الوقاية .

٭ التنسيق والتوثيق:

  • توثيق تجارب الجهات المشاركة وطبعها لتكون مرجعية وطنية للمهتمين بالموضوع .

  • التأكيد على أهمية تكرار اللقاءات التنسيقية بين الجهات الحكومية ، والأهلية والأكاديمية والمهنية .

  • تعزيز عمل الجهات كلا في مجال اختصاصه لتوفير الوقت وتجنب التكرار وتركيز الجهد والتخلص من الازدواجية

٭ قواعد البيانات والمعلومات:

  • التأكيد على الاقتراح المقدم من اللجنة الوطنية للوقاية من المخدرات بضرورة وأهمية توفير مركز معلومات مركزي يُدعم بالإحصائيات التراكمية ، والسجلات الوطنية والمراجع المختصة بالوقاية من المخدرات .

توصيات الملتقى الوطني للوقاية من المخدرات٭ الموارد والامكانيات:

الالتزام باستمرارية وزيادة الموارد المالية والإدارية والتنظيمية لاستمرارية برامج ومشاريع الوقاية من المخدرات ، سواء من القطاع الحكومي أو القطاع الخاص ضمن برامج المسئولية المجتمعية المناط بها .

 

٭ دور الاسرة :

  • التركيز على بناء السور القيمي الوقائي من خلال الأسرة وتعزيز نموذج القدوة للوالدين .

  • توفير أدلة استرشادية وبرامج توعوية وتأهيلية بالتعاون مع المراكز المجتمعية على مستوى الحي والمدرسة والمسجد ودور العبادة .

٭ الدور التربوي :

  • توفير أدلة استرشادية للتعامل مع الاكتشاف المبكر للحالات ، وآلية ذات مرجعية في التعامل مع حالات السلوكيات السلبية بصورة عامة والمخدرات بصفة خاصة .

  • إدراج دورات ومناهج تدريبية موجهة لضمان اكساب الشباب ( الطلبة ، الطالبات ) مهارات الحياة وتأهيل الكوادر التدريسية لاكتشاف والتعامل مع الظواهر والسلوكيات السلبية  .

  • تفعيل اللجان الطلابية للوقاية من الظاهرة بين طلبة المدارس .

٭ الدور الإعلامي:

  • التأكيد على أهمية الدعم الإعلامي لتعزيز الوقاية من آفة المخدرات عبر وسائله المطبوعة والمسموعة والمرئية والرقمية.

  • ضرورة توفير دورات للإعلاميين بالتنسيق مع اللجنة الوطنية للوقاية من المخدرات وإطلاق مسابقات تنافسية بالموضوع .

  • ضرورة تعزيز مواقع الانترنت لتكون ذات مرجع للمعرفة والمعلومة والأبحاث .

  • مواكبة التطور في وسائل الاتصالات الرقمية والأنترنت كوسيلة للتوعية والوقاية من خطر المخدرات وإعتبارها منفذ للتواصل مع شريحة متزايدة من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي .

٭ الدور الصحي العلاجي والتأهيلي:

  • تعزيز الخدمة العلاجية الحالية بمركز علاج الإدمان من خلال الكوادر المؤهلة والتجهيزات اللازمة وتوفير البيئة الأمنية والاجتماعية المشجعة لنجاح العلاج والتأهيل .

  • تكرار تجربة الرعاية اللاحقة للمتعافين لإعادة تأهيلهم للعودة إلى الحياة الطبيعية كأعضاء فاعلين في المجتمع .

  • دعم برامج الرعاية الإصلاحية وبرامج التائبين .

  • دعم وتثمين دور القطاع الخاص في توفير منتجعات علاجية وتأهيلية لضحايا الإدمان .

٭ الدور الاكاديمي:

  • رصد وتحليل طبيعة الظواهر السلبية في المجتمع بين الشباب بصورة عامة والمخدرات بصورة خاصة من خلال دراسات مسحية ومقترحات عملية ومراجعة دورية للأنماط المرضية والوسائل الوقائية .

التوصيات
 
 
 
     
 
 

Copyright 2009, www.ghiras.org All Rights Reserved - Powered by q8hosp.info