بعد رفضها منحه مبلغاً مالياً لشراء المخدرات

مواطن مدمن يحرق سيارة والدته ويحطم أثاث منزل أسرته

 

أحال رجال أمن الاحمدي يوم امس شابا كويتيا يدعى (م.س) الى الادارة العامة لمكافحة المخدرات بتهمة تعاطي مواد مخدرة، وحرق مركبة والدته عمدا.

 

وقال مصدر امني ان مواطنة استنجدت بعمليات الداخلية لانقاذها من ثورة ابنها المتعاطي، مشيرة الى ان ابنها طلب منها مبلغا ماليا للتعاطي وحينما رفضت اخذ يهشم أثاث المنزل، مشيرا الى ان رجال الأمن سارعوا الى التعامل مع البلاغ ولدى وصولهم الى موقع البلاغ في منطقة المنقف شاهدوا الشاب الى جوار سيارة والدته بعد ان أحرقها عمدا بسكب بنزين عليها واضرام النار فيها.

 

واضاف المصدر: تم توقيف الشاب وقد بدا في حالة غير منضبطة وواقعا تحت تأثير المواد المخدرة واعترف الشاب بحرق سيارة والدته وهي ألمانية موديل 1992 بعد ان رفضت اعطاءه مبلغا ماليا لشراء جرعة هيروين.

 

واشار المصدر الى ان الشاب سبق ان القي القبض عليه في قضايا مرتبطة بتعاطي مواد مخدرة.

 

 

نصيحة لمدمن المخدرات


هل تعلم أن المخدرات طريقها موحش .. بدايتها الفضول والتجربة ومداراة الأصحاب .. ومنتصفها إنسياق بلا وعي خلف رفقاء السوء ، وهوى النفس .. وآخرها إدمان وضياع بل تدمير للنفس والحياة ، وتقصير في حق الله .

هل تعلم أن لكل مرحلة من مراحل العمر آمالها وأحلامها ..؟؟
ويبقى الطموح والتواصل عنوان كل مرحلة ..؟!

هل تعلم أن الأصحاء هم فقط القادرون على المضي والتنقل من مرحلة إلى أخرى ، بثبات وعزيمة ، وقوة وصلابة ، وفكر واستقامة .. لأن العقل السليم في الجسم السليم .. والمدمن مختل العقل .. معتل البدن .. وضعيف النفس .

هل تعلم أن الهدف والمسافة ، بينهما آمال وأحلام، وتطلعات تحتاج إلى الإصرار والعزيمة ، فكن قويا بدينك متوكلاً على ربك واثقاً من نفسك وإرادتك ، محباً لوطنك ومحباً لأهلك ولأصحابك فكلنا في حاجة إليك لهذا كله ؛ لا تجعل نفسك عبداً للمخدرات، تسوقك النشوة، وتقودك المتعة للحظات، ثم تكون معول هدم لنفسك ، وكيانك ومجتمعك .. لاتنس أن الوطن يناديك ، فعليك أن تلبي النداء لخدمته وخدمته خدمة لك حتى تنعم بمستقبل مشرق باهر .. أبناؤك ينادونك .. فلا تكن مثالاً للأب السىء ، فتضيع نفسك وأبناؤك ، وتحطم أحلامك ، وتكسر أمل أسرتك فيك ...
فأنت القدوة والأسوة فاجعل أبناؤك يفتخرون بك ، بين أصدقائهم والدك يناديك ويناشدك .. أن لا تنس أيام الشقاء والتعب ونكران الذات حتى وفر لك حياة آمنة ، فاجعله يفتخر بك ويجني ثمرة جهده ..

دينك يعظك أن تستمر في هذا الانحطاط .. ألا تقبل موعظة ربك ، ونصيحة رسولك صلى الله عليه وسلم {ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله وما نزل من الحق} ، {يا أيها الذين آمنوا استجيبوا لله وللرسول إذا دعاكم لما يحييكم} فكن مطيعا لربك .. متمسكا بدينك .. ملتزم بسنة حبيبك محمد صلى الله عليه وسلم ألا تستجيب لدموع أمك التي هي جمرات تحرق كبدها ..

ألا تسمع آهاتها في جوف الليل وهي باسطة أكفها إلى السماء ، متضرعة إلى رب الشفاء .. أن يشفيك إن فعلت ذلك ، فأنت ملاك يتحرك على الأرض وقدوة لغيرك ، وعز لأهلك ، وفخراً لمجتمعك ، ومرآة صادقة لكل مسلم صادق غيور على دينه وعرضه ووطنه ، لا تظن أن غيرك سيأخذ بيدك ، وأنه أجدر على علاجك من نفسك ، فعلاجك بين يديك .. فهلا خطوت .. وهلا استجبت لنداء ربك .. ونداء الضمير والله الموفق

 

 

 يبيع أخته بجرعة..


شاب تعرف على أصحاب سوء فتعاطى المخدرات معهم، وعندما رأى أحدهم أخت هذا الشاب أعجب بها، فطلب من الشاب أن يعرفه على أخته ولكنه رفض رفضا باتا، وفي يوم من الأيام كان الشاب محتاجا للمخدرات فطلبها من صديقه ولكن هذا الصديق رفض أن يعطيه أي شيء حتى يأتي له بأخته، وبعد إصرار وافق الشاب، فطلب صديقه منه أن يضع لأخته المخدرات في الشاي، وفعلا قام بذلك وبعد فترة أدمنت هذه الفتاة على المخدرات وعلمت بإدمانها، فلما طلبت من أخوها أن يعطيها جرعة أخبرها بأن صديقه يملكها ولن يعطيه الجرعة حتى تمكنه من نفسها ..... فوافقت بعد الضغط.

تأثير المخدرات على المجتمع:
 

  • ضياع الغيرة... وضياع الشرف...
  • الاستغلال من قبل الضباع والكلاب البشرية...
  • لا قيم ولا اخلاق في المخدرات ..
 

 

 عبير وزوجها المدمن



عبير متزوجة من قريب لها وأنجبت منه طفلين وكانت سعيدة، ولكن سعادتها لم تدم فبعد مضي 5 سنوات على زواجها تبّدل حال زوجها بعد أن تعرف الى أحد رفقاء السوء الذي كان السبب في إدمانه على المخدرات فانقلبت حياتها الى تعاسة، رأت منه أشد أنواع العذاب من ضرب وشتم وذل وهوان ولم يقف شره عند هذا الحد بل امتد الى أهلها وكم حاولت طلب الطلاق ولكنه كان يهددها بأبنائها وبأنه سوف يقتلها واستمرت حياتها والعذاب يزداد، حتى إذا وصلت حالها معه إلى مالا طاقة لها بالصبر عليه، هربت بأبنائها الى بيت أسرتها، ثم اتجه الزوج المدمن وهو يحمل سلاحه (رشاش) لمنزل أهل زوجته فأخذ أولاده، وعندما رأى زوجته وجه لها طلقات متتالية فسقطت جثة هامدة أمام عيني والدتها، ثم خرج بكل برود وركب سيارته واتجه إلى بيته، وبعد أن دخلوا البيت وقف في وسط الصالة وأمر ولداه بأن يديروا ظهورهم عنه، ثم أمسك بالسلاح ووجهه نحو دماغه وداس على الزناد فتناثرت أشلاء جمجمته على مرأى من أبنائه الصغار.

تأثير المخدرات على المجتمع:
 

  •  قتل بأبشع الطرق..
  • تمزق الأسرة..
  • فقدان العقل..
  • جرائم يقشعر لها الأبدان..
  • جرح لا يندمل...
 
 
 

Copyright 2009, www.ghiras.org All Rights Reserved - Powered by q8hosp.info